Imprimer

المقاربة بالكفاءات في التعليم

عرفت المقاربة بالكفاءات مثلها مثل مقاربة ضمان الجودة انتشارا في العالم الجامعي منذ السنوات الأخيرة، و في الجزائر لفتت هذه المقاربات اهتمام السلطات العمومية في إطار وضع إصلاحات متعددة الأبعاد في التعليم الجامعي، باعتباره قطب تكويني حضاري من شانه صقل منتوج التكوين و تزويده بكفاءات متعددة التخصصات. لقد تم تبنى منطق جديد للتكوين يطمح الى منح منتوج الجامعة كفاءات ملائمة لمتطلبات المحيط الاجتماعي و الاقتصادي، لذا شكل بناء المعارف الانشغال الأساسي لجل الإصلاحات التعليمية التكوينية الساعية إلى إعادة تنظيم النماذج الابستيمولوجية للمعارف في التعليم العالي، هذه الرهانات الكبرى لن تتحقق بإنتاج معارف فقط بل تتعداه إلى مدى استجابة مخرجات التكوين لمتطلبات القطاع الاجتماعي و الاقتصادي, لا شك أن هذا التوجه الفكري من شانه إنعاش و توجيه مجموع التفاعلات الاجتماعية وفق نظرة مستقبلية إستشرافية لقطاع التعليم العالي الذي أصبح بدوره أكثر إلحاحا من أي وقت مضى على طلب مرجعيات تكوينية رسم فيها ملمح بيداغوجي و ثبتت فيها كفاءات قاعدية ، عرضية و شاملة لمعارف متعددة التخصصات اشتقت من أبعاد سلوكية و أدائية و عملية التي يتطلب إدماجها في موارد معرفية و نفسية حركية و نفسية عاطفية و اجتماعية قصد تكييفها و كذا معالجتها لوضعيات معقدة. إن الحديث عن التكوين في السياق الجامعي يقودنا للحديث عن كيفيات نقل المعارف و بناء الكفاءات، فالهدف الأول يسعى إلى اكتساب المعارف الخاصة التي تسخر و توظف في تناول خاص، بينما يسعى الهدف الثاني إلى بناء نموذج للمقاربة بالكفاءات المكتسبة و مدى ارتباطها بمتطلبات المحيط الاجتماعي و المهني. لكن هل تكفي هذه المقاربات لتزويد خريجي الجامعة بالأدوات و التقنيات الضرورية لتلبية طموحات مجتمع اليوم، يتعلق الأمر هنا بإظهار كيفية ادراك و قبول و حتى إدماج المقاربة بالكفاءات- باعتبارها قاعدة لممارسات التكوين- في الفعل البيداغوجي للأساتذة ؟.
من هذا المنطلق جاءت فكرة هذا الملتقى الدولي و الموسوم ب" المقاربة بالكفاءات في التعليم" المزمع عقده بجامعة 20 أوت 1955 سكيكدة و الذي يهدف الى تمكين خريجي الجامعة من توظيف المعارف المكتسبة في مختلف الممارسات المهنية من جهة، مع تزويد الأساتذة بكفاءات بيداغوجية هامة تستجيب لاختيار الاستراتيجيات المتوافقة و أهداف المجتمع و متطلباته الأخلاقية من جهة أخرى.
 ينظم الملتقى برعاية منتدى الجامعات:
- 20 أوت 1955 – سكيكدة- 8 ماي 1945 – قالمة- العربي بن مهيدي – أم البواقي- محمد خيضر – بسكرة- قاصدي مرباح – ورقلة-
- المدرسة العليا للأساتذة – قسنطينة- و بمشاركة المعهد الوطني لتكوين مستخدمي التربية و تحسين مستواهم – الجزائر-( وزارة التربية الوطنية).
محاور الملتقى:
- المقاربة بالكفاءات كأداة و ممارسة للتكوين و التعليم.
- المحيط الاجتماعي و الاقتصادي و المقاربة بالكفاءات .
- المقاربة بالكفاءات و إرساء ضمان الجودة في التعليم.

رئيس اللجنةالمنظمة:

د. علي قوادريـة جـامعة 20 أوت 1955 سكيكدة.

رئيس اللجنة العلمية:

د. أحمد منانشة جـامعة 8 ماي 1945 قالمة.

الشركاء:

rsdt2AUF

للمزيد من المعلومات :

جامعة 20 أوت 1955 ، ص.ب 26 طريق الحدائق سكيكدة الجزائر 21000.

البريد الإلكتروني : Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

موقع الإلكتروني للجامعة: http://www.univ-skikda.dz

 

Ce colloque

Contacez-nous

Siège social: Cellule assurance qualité -université 20 août 1955-Skikda,B.P.26 route El-Hadaiek,Skikda-Algérie 21000.

Tél: +213 38 72 31 29

Email: Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

APC

apc

Partenaires

laboVec
rsdt2

LGMM

AUF